عشـاقـ...! ارتـريـا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام
الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيده رويدك لا تهج الصحابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء الشيخ
عاشق مميز
عاشق مميز


عدد المساهمات : 248
شكر : 5
المزاج : رايقه والدنيا حلوه بس الجنه احلى

مُساهمةموضوع: قصيده رويدك لا تهج الصحابه   الأحد يناير 02, 2011 5:41 pm

قصيدة رُوَيدَك لا تَهْجُ الصحابةَ
القصيدة

في مدح أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وغيرهما من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين



رُوَيدَك لا تَهْجُ الصحابةَ واحْذَرِ ولا تَقْفُ كلَّ مزوِّرٍ وتَبَصَّرِ
ولا تتخيَّـرْ سبلَ غيٍّ وشقـوةٍ ولاتلعَنَنْ قومًا أناروا كَنيِّرِ
أولئك أهلُ الله فَاخْشَ فِناءَهم ولا تقدَحَنْ في عِرضهم بتهوُّرِ
أولئك حزب الله حُـفَّاظُ دينهِ وإيذاؤهم إيذاءُ مولًى مُؤثِّرِ
تَصدَّوا لدين الله صدقًا وطاعـةً لكلّ عذابٍ محرِق أومدمِّرِ
وطهَّر وادي العشق بحر قلوبهم فما الزبدُ والغُـثاء بعدَ التطهُّرِ

وجاءوا نبيَّ الله صدقا فنوّروا ولم يبقَ أثرٌ مِن ظلامٍِِِِِِِ مُكدِّرِ
بأجنحة الأشـواق طاروا إطاعةً وصاروا جوارحَ للنبيّ الموقَّرِ
ونحن وأنتم في البساتين نرتَـعُ وهمْ حضروا ميدانَ قتلٍ كمَحشَرِ
وتركوا هوى الأوطان لله خالصًا وجاءوا الرسولَ كعاشق متخَيِّرِ
على الضعف صوّالون مِن قوة الهدى على الجرح سلالون سيفَ التشذُّرِ
أتكـفر خلفاءَ النـبيّ تجاسرًا أتلعَنُ مَن هو مثـلُ بدرٍ منوَّرِ
وإن كنتَ قد ساءتْك أمرُ خلافةٍ فحارِبْ مَلِيكًا اجتباهم كمُشتري
فبإذنه قد وَقَعَ ما كان وَاقـعًا فلا تَبْكِ بعد ظهور قَدَرٍ مقدَّرِ
وما استخلفَ اللهُ العليمُ كذاهلٍ وما كان ربُّ الكائناتِ كمُهْتَرِ
وقُضِيتْ أمورُ خلافةٍ موعـودةٍ وفي ذاك آياتٌ لقـلبٍ مفكِّرِ
وإني أرى الصدّيقَ كالشمس في الضحى مـآثرُه مقبولةٌ عنـدَ هوجرِ
وكان لذات المصطفى مثلَ ظلِّهِ ومهما أشار المصطفى قام كالجَرِي
وأَعطى لنصر الدين أموالَ بيتهِ جميعًا سِوى الشيء الحقير المحقَّرِ
ولـمَّا دعـاه نبيُّـنا لرفـاقةٍ على الموت أقبلَ شائقا غيرَ مُدبِرِ
وليس محـلَّ الطعن حسنُ صفاتهِ وإن كنتَ قد أزمعتَ جَورًا فعَيِّرِ
أبادَ هوى الدنيا لإحـياء دينهِ وجاء رسولَ الله مِن كلّ مَعبَرِ

عليك بصُحف الله يا طالبَ الهدى لتنظُرَ أوصاف العتيـق المطهَّرِ
وماإِنْ أرى والله في الصحب كلهمْ كمثل أبي بكرٍ بقلبٍ معطَّـرِ
تخيّرَه الأصحاب طوعًا لفضلهِ وللبحر سلطانٌ على كلّ جعفرِ
ويثني على الصـدّيق ربٌّ مهيمنٌ فماأنت يا مسكين إن كنتَ تزدري
له باقيـات صالحات كشارقٍ له عـينُ آياتٍ لهذا التطـهُّرِ
تَصدَّى لنصر الدين في وقت عسرهِ تَبـدَّى بغارٍ بالرسول المؤزَّرِ
مَكيـنٌ أمين زاهـد عند ربّهِ مخلِّصُ دينِ الحقّ مِن ك لِّمُهجِرِ
ومِن فتن يُخشى على الدين شرُّها ومِن محنٍ كانت كصخرٍ مكسِّرِ
ولوكان هذا الرجل رجلا منافقا فمَن للنبي المصطفى مِن معزِّرِ
أتحسب صدّيقَا لمهيمن كافرًا لقولِ غريق في الضلالة أَكْفَرِ
وكان كقـلب الأنبياء جَنانُهُ وهمّـتُهُ صوّالة كالغضنفرِ




وشابَـهَهُ الفاروق في كل خطّةٍ وساسَ البـرايا كالمليك المدبّرِ
سعى سَعْيَ إخلاص فظهرتْ عزّة وشأنٌ عظيم للخلافة فانظُـرِ
وصبّغ وجهَ الأرض مِن قتلِ كفرة فيا عجـبًا مِـن عزمه المتشمِّرِ
وصار ذُكاءً كوكبٌ فيوقتـهِ فـواهًا له ولوقتـه المتطهِّـرِ
وبارَى ملوكَ الكفر في كل معرَكٍ وأهـلكَ كلَّ مبارز متكبّرِ
أرى آية عظـمى بأيدٍ قـويةٍ فـواهًا لهذا العبـقريّ المظفّرِ
إمـامُ أناسٍ في ابِجـادٍ مرقَّعٍ مليـكُ ديار في كساء مغبَّرِ
وأُعطـيَ أنوارا فصارَ محدَّثًا وكلَّـمه الـرحمن كالمتخيّرِ
مآثـرهم ملـوّة في دفاتر فضـائلـه أجلى كبدرٍ أنورِ
فـواهًا له ولسعـيه ولجهدهِ وكان لدين محمد خيرَ مِغفَرِ
وفي وقته أفـراسُ خيلِ محمّدٍ أثـرنَ غبارا في بلاد التنصّرِ
وكسَّر كسرى عسكرُ الدين شوكةً فلم يبق منهم غيرُ صُورالتصوّرِ
وكان بشوكته سليمـانَ وقتهِ وجُعلتْ له جِنُّ العِدا كالمسخَّرِ
رأيتُ جلالـة شأنه فذكـرتُهُ وما أمدحُ المخلوق إلا لجوهرِ
وماإنْ أخاف الخَلقَ عند نصاحة وإن المرارة يلـزَمَنْ قولَ مُنذِرِ
فلما أجازت حُلَلُ قولي لُدونةً وغـارت دقائقُه كبئرٍ مقعَّرِ
فأفتـوا جميعا أنّ كفرك ثابتٌ وقتلك عملٌ صالح للمـكفِّرِ
لقد زيّنَ الشيطانُ أوهامَهم لهم فتركوا الصلاحَ لأجل غيٍّ مُدْخِرِ
وقد مسخَ القهّارُ صورَ قلوبهم وفقدوا من الأهواء قلبَ التدبُّرِ
وما بقيتْ في طينهم ريحُ عفّةٍ فـذَرْهم يسبّوا كلَ بَرٍّ موقَّرِ
وقد كُفِّرَتْ قبلي صحابةُ سيّدي وقد جاءك الأخبارُ من كل مُخْبِرِ
يُسِـرّون إيذائي لجـبن قلوبهم وما إنْ أرى فيهم خصيمًا ينبري
يفرّون مني كالثعالب خشـيةً يخافون أسيافي ورمحي وخنجري
ومنهم حِراصٌ للنضال عداوةً غلاظٌ شدادٌ لو يطيقون عسكري
قد استترتْ أنوارُهم من تعصّبٍ وإني أراهم كالدَّمال المـعَفَّرِ
فأعرضْنا عنهم وعن أرجائهم كأنّا دفـنّاهم بقـبرٍ مقَـعَّرِ
ووالله إنا لا نخاف شـرورَهم نقلنا وَضِيئـتَنا إلى بيتِ أقدرِ
وماإن أخاف الخَلق في حكم خالقي وقد خَوَّفوا واللهُ كهفي ومَأْزَرِي
وإن المهيمن يعلَمَنْ كلّ مُضْمَري فدَعْني وربي يا خصيمي ومُكْفِري
ولو كنتُ مفتريا كذوبا لضَـرَّني عداوةُ قومٍ جرَّدوا كلّ خنجرِ
بوجه المهيمن لستُ رجلا كافرا وإن المهيمن يعلَمَنْ كلّ مُضْمَري
ولستُ بكـذّاب وربّيَ شاهدٌ ويعلمُ ربي كلَّ مافي تصوُّري
وأُعطِيتُ أسـرارا فلا يعرفونها وللناس آراءٌ بقـدْرِالتبصُّـر
فسبحانَ ربِّ العرش عمّا تقوَّلوا عليه بأقوال الضلال كمُفتَري
وماأنا إلا مسلـمٌ تابعُ الهدى فيا صاحِ لا تَعجَلْ هوًى وتَدَبَّرِ
ولكنْ علومي قد بدا لُبُّ لُـبِّها لِما رَدِفَتْها ظُفْرُ كَشْفٍ مقَشِّرِ
لقد ضلّ سعْـيًا مَن أتاني مخالفًا وربي معي واللهُ حِبِّي ومُوثِري
ويعلو أولو الطغوى بأوّل أمرِهم وأهلُ السعادة في الزمان المؤَخَّرِ
ولو كنتَ من أهل المعارف والهدى لصـدَّقْتَ أقوالي بغير تحـيُّرِ
ولو جئتَني من خوفِ ربٍّ محاسِبٍ لأصبَحْتَ في نعمائه المستَكثَرِ
ألا لا تُضِعْ وقتَ الإنابة والهُدَى صُدودُك سـمٌّ يا قليلَ التفكّرِ
وإن كنت تزعمُ صبرَ جسمِك في اللّظى فجـرِّبْهُ تمرينًا بحرْقٍ مسَـعِّرِ
وما لك لا تبـغي المعالِجَ خائفًا وإنك في داءٍ عُضالٍ كمُحصَرِ
فيا أيها المُرخـي عِنانَ تعصّبٍ خَفِ اللهَ واقبَلْ تُحْفَ وعظِ المذكِّرِ
وخَفْ نارَ يومٍ لا يَرُدُّ عذابَـها تدَلُّلُ شيـخٍ أو تظاهُرُ مَعْشِرِ
سئِمنا تكاليفَ التـطاول مِن عِدا تمادتْ ليالي الجَور يا ربِّ فَانْصُرِ
وأنتَ رحيم ذو حـنان ورحمةٍ فنَـجِّ عبادَك من وبالٍ مدمِّرِ
رأيتُ الخطـايا في امور كثيرةٍ وإسرافَنا فاغـفِرْ وأيِّدْ وعَزِّرِ
وأنتَ كريمُ الوجهِ مَولى مُجامِلٌ فلا تطرُدِ الغلمانَ بعد التخيُّرِ
وجئناك كالموتى فأَحْيِ أمورَنا ونستغفِرَنْك مستغيثين فَاغْفِرِ
إلى أيِّ باب يا إلهـي تَـرُدُّني أتتركُني في كفِّ خصمٍ مُخسِّرِ
إلهي فدَتْك النفسُ أنت مقاصدي تعالَ بفضـلٍ من لدُنْك وبَشِّرِ
أأعـرضتَ عنّي لا تكلّمُ رحمةً وقد كنتَ من قبلِ المصائبِ مُخبِري
وكيف أظنُّ زوالَ حُبِّك طُرفةً ويَأْطِـرُ قلبي حبُّك المتَكـثِّرِ
وجدتُ السّعادة كلَّها في إطاعةٍ فوَفِّقْ لآخَرَ من خلوصٍ ويَسِّرِ
إلهي بوجهك أَدْرِكِ العبدَ رحمةً تعالَ إلى عبدٍ ذليـلٍ مُكـفَّرِ






  • منقول من منتدبات السابقون الاولين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
~only me~
مدير/ـة المنتدى
مدير/ـة المنتدى


عدد المساهمات : 411
شكر : 12
المزاج : ^__^

مُساهمةموضوع: رد: قصيده رويدك لا تهج الصحابه   الأربعاء يناير 05, 2011 12:52 pm

كلمات في قمة الروعه
رضي الله عنهم
تسلميلي على موضوع الرااائع
ودي قبل ردي










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eritrea.yoo7.com
عشقي لها



عدد المساهمات : 40
شكر : 4
المزاج : حالياًعالي

مُساهمةموضوع: رد: قصيده رويدك لا تهج الصحابه   الأربعاء يوليو 20, 2011 8:32 pm

ابيات رائعة جدا سلمتي لنا مبدعة

رضي الله عنهم اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيده رويدك لا تهج الصحابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشـاقـ...! ارتـريـا :: فسم الادب والشعر :: منتدى الشعر والعام والادب-
انتقل الى: